الاثنين، 17 ديسمبر، 2012

كتاب "اختفاء المترجم: تاريخ للترجمة - فينوتي"


بسم الله الرحمن الرحيم
اختفاء المترجم: تاريخ للترجمة


تأليف
لورانس فينوتي
أستاذ اللغة الإنجليزية بجامعة تمبل بالولايات المتحدة الأمريكية
ترجمة 
سمر طلبة

مدرس مساعد في قسم اللغة الإنجليزية بآداب بني سويف بجمهرية مصر العربية
الناشر
الهيئة المصرية العامة للكتاب
نُبذة عن المؤلف وكتابه بقلم: مجد خليل

البروفيسور لورنس فينوتي أستاذ اللغة الإنجليزية بجامعة تمبل بالولايات المتحدة , له اهتمامات ببدايات الادب الحديث , ونظرية الترجمة وتاريخها والترجمة الادبية وربما يكون اهم اعماله كتابه الذي صدر عام 1995 بعنوان افول المترجم تاريخ للترجمة , الذي اثار زوبعة شديدة في سماء نظرية الترجمة الحديثة , وادى إلى ردة فعل تعد الاقوى في تاريخ النظرية الحديث
بسبب سرده لتاريخ الترجمة الغربية والامريكية خاصة , ونقده اللاذع لها , لكونها نتجت من ثقافة استعلائية , ودرس فينوتي تاريخ الترجمة في الغرب في اتصالها مع الثقافات الاقل حضوراً , لا يعني ذلك بالضرورة خارج النطاق الغربي بل بين الثقافات الغربية , ايضاً متسلحاً بنظرية استراتيجيات الترجمة التي قسمها إلى توطين وتغريب, فالتوطين يغزو الترجمة غزواً للثقافة الاخرى , وهذا من شأنه أن يلغي اي علامات في النص يدل انه مترجم , ويقدمه للقراء على انه ناتج محلي , ويرى فينوتي أن استراتيجية التوطين خدمت على مر العصور الاجندات السياسية المحلية والامبريالية , اما استراتيجية التغريب فيعد فينوتي الفيلسوف الالماني شلايمخر اباً لها , ودائماً ما يقتبس قوله : هناك احتمالان فقط , اما أن يترك القارىء بسلام قدر الاستطاعة وينقل المؤلف اليه , والتغريب يطمح إلى الاحتمال الاول , وتحلق حول فينوتي بنشره كتابه هذا أسراب من مريديه من مختلف اوساط الترجمة العالمية , ويؤكد أن الثقافات الامريكية لا تزال تسبح في تيار قوي مما يمكن وصفه بالعداء للغرباء اي الخوف من أن الترجمة التي يمارسها بشكل يومي شعب متعدد اللغات تعوض الوحدة الوطنية , ومع هذا يشير فينوتي إلى حضور الترجمة وبشكل قوي في المجتمع الامريكي المعاصر حتى لو كان الاستثمار فيها قليلاً .‏


تاريخ النشر
 2009
الموضوع قيد التحرير


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق